LIVRAISON GRATUITE PARTOUT AU MAROC

المكونات الجلدية الرئيسية

Molécule représentant les complexes de vitamines utilisés dans la Multivitamin Cream sur un fonds d'écran neutre

تم تصميم تقنية NutriPlex المتقدمة خصيصًا لتغذية وترطيب البشرة باستخدام مجموعة قوية من الفيتامينات الأساسية. يحتوي هذا المركب الحصري على ثمانية فيتامينات مغلفة رئيسية تعمل بشكل تآزري لتوفير حل كامل للعناية بالبشرة.

تم اختيار كل مكون بعناية لمساهمته المحددة في صحة وجمال البشرة. تشتمل الفيتامينات المغلفة في تركيبة NutriPlex على فيتامين أ (الريتينول)، وفيتامين ج (حمض الأسكوربيك)، وفيتامين ب3 (نياكيناميد)، وفيتامين هـ (أسيتات التوكوفيرل)، وفيتامين ب5 (بانثينول)، وفيتامين ف (إستر الجليسريك)، وفيتامين ب8 ( اينوزيتول) وفيتامين H (البيوتين). توفر هذه الفيتامينات معًا العديد من الفوائد للبشرة، مما يساعد على تنشيط وتغذية والحفاظ على مظهر صحي.

كفاءة مضمونة

ومكوناتنا فعالة. فهي مليئة بالفيتامينات التي تحدث بشكل طبيعي وغالباً ما تقدم نتائج أفضل من نظيراتها الاصطناعية لأن بنيتها الجزيئية أقرب إلى تلك الموجودة في البشرة الصحية. لقد قام العلماء والمهندسون الكيميائيون باختبار جميع المكونات بدقة وضمان أعلى مستويات الجودة والسلامة والفعالية.

بفضل مركب NutriPlex الفريد الخاص بنا، يقدم كريم الفيتامينات المتعددة نهجًا شاملاً لتلبية احتياجات البشرة من خلال توفير مجموعة كاملة من الفيتامينات الأساسية. تتغلغل تركيبتنا المتقدمة بعمق لترطيب البشرة وتنشيطها واستعادة إشراقتها الطبيعية بشكل مكثف.

دعونا نلقي نظرة على المكونات التي ستجدها في تركيبات كريم الفيتامينات المتعددة:

الريتينول، أحد أشكال فيتامين أ، يعزز دوران الخلايا ويحسن مظهر الخطوط الدقيقة والتجاعيد. كما أنه يحفز إنتاج الكولاجين، مما يعزز بشرة مشدودة وأكثر نعومة.

حمض الأسكوربيك، المعروف باسم فيتامين C، هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على حماية البشرة من أضرار الجذور الحرة. فهو يحفز إنتاج الكولاجين ويفتح البشرة ويقلل من بقع التصبغ ويحسن لمعان البشرة.

النياسيناميد، أو فيتامين ب3، متعدد الاستخدامات في فوائده للبشرة. فهو يساعد على تقليل ظهور المسام المتوسعة، ويحسن نسيج الجلد ومرونته، ويقلل الاحمرار والالتهاب، ويوازن إنتاج الزهم.

خلات توكوفيرول، أو فيتامين E، هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحمي البشرة من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة. فهو يساعد على ترطيب البشرة وتهدئة التهيج وتقليل الالتهاب وتعزيز المظهر الصحي والمتوهج.

البانثينول، المعروف أيضًا باسم فيتامين ب5، هو مكون مرطب ومهدئ للبشرة. فهو يساعد على تقوية حاجز الجلد، والاحتفاظ بالترطيب، وتهدئة التهيج وتعزيز تجديد الخلايا.

فيتامين F، على شكل استرات الجلسرين، هو مزيج من الأحماض الدهنية الأساسية. يساعد في الحفاظ على توازن الدهون في الجلد، وتقوية حاجز الجلد وتحسين ليونة الجلد.

يساعد الإينوسيتول، أو فيتامين ب8، في الحفاظ على ترطيب البشرة من خلال تعزيز احتباس الماء بشكل أفضل. كما أنه يساعد على تقوية حاجز الجلد وتحسين المظهر العام للبشرة.

البيوتين، أو فيتامين H، ضروري للبشرة الصحية. فهو يساعد على الحفاظ على سلامة الجلد، وتقوية حاجز الجلد، وتحسين نسيج الجلد وتعزيز المظهر المشرق.

حمض الهيالورونيك هو جزيء تنتجه بشرتنا بشكل طبيعي. وهو موجود بكثرة، مما يمنح البشرة ليونة وصلابة مميزة. بالإضافة إلى ذلك، هذا الجزيء موجود أيضًا في أعيننا ومفاصلنا. إنها تلعب دور الإسفنجة، فهي قادرة على التقاط ما يصل إلى 1000 مرة من وزنها من الماء والاحتفاظ به. وهذا يجعل حمض الهيالورونيك عامل ترطيب استثنائي لا يسبب انسداد المسامات، مما يضمن ترطيبًا طويل الأمد دون انسداد المسام. كما أنه يساعد على تحسين نسيج الجلد. ومع ذلك، مع التقدم في السن، يتناقص الإنتاج الطبيعي لهذا الجزيء. ولهذا السبب من الضروري استخدام علاجات محددة تحتوي عليه للحفاظ على توازن وجمال البشرة.

اليوريا هي أحد العناصر الموجودة بشكل طبيعي في الجلد، حيث تلعب دور عامل الترطيب الطبيعي (NMF). وظيفته كمرطب يسمح له بجذب الماء والحفاظ عليه على مستوى الجلد، مما يضمن الترطيب المستمر. يحتوي هذا المكون أيضًا على خصائص مرطبة، مما يمنح البشرة ملمسًا ناعمًا وناعمًا.

حمض اللاكتيك هو مادة معترف بها على نطاق واسع وتستخدم في مجال مستحضرات التجميل لخصائصها المفيدة على الجلد. وهو حمض ألفا هيدروكسي (AHA)، مشتق من الحليب، على الرغم من أنه يمكن أيضًا إنتاجه صناعيًا. نعومته تجعله مكونًا مفضلاً في العناية بالبشرة.

إحدى الوظائف الرئيسية لحمض اللاكتيك هي تشجيع دوران الخلايا من خلال عملية التقشير الطبيعي. فهو يساعد على إزالة الخلايا الميتة من سطح الجلد، مما يمكن أن يحسن ملمس البشرة وإشراقها ونعومتها، مع تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

بالإضافة إلى دوره المقشر، فإن حمض اللاكتيك له خصائص مرطبة. له القدرة على جذب الرطوبة والاحتفاظ بها، مما يساعد على الحفاظ على ترطيب البشرة وحمايتها من الجفاف.

حمض اللاكتيك مناسب للعديد من أنواع البشرة، بما في ذلك البشرة الحساسة، بسبب طبيعته اللطيفة. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي منتج للعناية بالبشرة، من المهم استخدام حمض اللاكتيك بشكل مناسب ومراعاة الاحتياجات الفردية لبشرتك.

ثنائي الميثيكون هو بوليمر قائم على السيليكون يستخدم عادة كواقي للبشرة في منتجات العناية بالبشرة. وهو ثاني أكثر مكونات الترطيب شيوعًا في المرطبات، مباشرة بعد الفازلين. يساهم ثنائي الميثيكون في تحسين الحالة المثالية للبشرة، مما يحسن نعومتها وليونتها.

Petite fille souriante, joyeuse et excitée dans un spa avec sa mère. Journée de soins personnels pour la mère et la fille, avec application d'une crème multivitaminée et soins de la peau. Parentalité, liens avec l'enfant, jeune femme en pleine croissance.
5/5

أكثر من 100 تعليق

ابدأ الدردشة
أطلب هنا
Passer votre commande sur WhatsApp
السلام عليكم👋 كيف يمكنني مساعدتك؟